وقّعت مؤسسة عامل الدولية بتاريخ ٥ شباط ٢٠١٨، اتفاق مع الوكالة الفرنسية للتنمية، لمشروع “الصحة والحماية والتماسك الاجتماعي”، بالتعاون مع “إنترناشونال ألرت” و “سوموسوسيال الدولية”. وتم التوقيع في مركز العناية الصحية لمؤسسة عامل في البقاع الغربي (كامد اللوز)، بحضور سعادة السفر الفرنسي في لبنان، السيد برونو فوشيه، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في لبنان أوليفر راي، والرئيس المؤسّس لمؤسسة عامل الدولية ورئيس تجمع الهيئات الأهلية التطوعية في لبنان الدكتور كامل مهنّا، وبالإضافة لشركاء مؤسسة عامل، بلدية كامد اللوز والوزارات المعنية.
وتخلّلت الزيارة جولة في مخيّم النازحين في منطقة الخيارة، للقاء الفئات المتضرّرة من الأزمة السورية الذين يحصلون على الرعاية الصحية اللازمة من خلال العيادة المتنقلة التابعة لمؤسسة عامل، كجزء من مشروع “الصحة والحماية، والتماسك الاجتماعي” بالشراكة مع “إنترناشونال ألرت” و “سومو سوسيال الدولية”.
ويستفيد من المشروع خلال العامين المقبلين، أكثر من ١٠٠،٠٠٠ شخص، متضررين من الأزمة السورية، سيحصلون على الرعاية الصحية والحماية اللازمة في البقاع والجنوب وجبل لبنان وبيروت.

ويهدف المشروع الى تحسين الولوج للرعاية الصحية وسبل الحماية لأكثر الفئات المتضررة من الأزمة السورية. و بدقة أكثر، يهدف هذا المشروع لزيادة المرونة في المجال الصحي و خدمات الحماية في لبنان، لتلك الفئات المهمشة. والذي سيتحقق عبر جودة الخدمات، ورفع مستوى الوعي بعد حل النزاعات، وإقامة حوار بين الكيانات العامة وغير الحكومية المشاركة في الخدمات الأساسية (الصحة والحماية)،وبناء قدرات مقدمي الرعاية، وتحديد ورعاية الأطفال والشباب الأكثر ضعفا في حالات الشوارع، فضلا عن أسرهم.
يتوجّه المشروع الى السوريين واللبنانيين بالتساوي كما يهدق الى تحقيق التكافؤ بين الجنسين ضمن الفئات المستهدفة. هذه المبادرة من مؤسسة عامل الدولية هي المرحلة الثانية من المشروع الذي أطلق في العام٢٠١٦بالتعاون مع إنترناشونال ألرت.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here