306 جراحة مجانية للعيون ثمرة تعاون بين “ميديفاك” ومستشفى الحريري و”عامل”

0
41

تكللّت مهمة برنامج ميديفاك الطبي لاجراء جراحة العين (المياه الزرقاء / البيضاء) الرابعة بنجاح كبير، اذ تم اجراء 66 عملية لأشخاص مصابين باعتام عدسة العين من كل أنحاء لبنان خلال الإسبوع الماضي، وذلك كثمرة للتعاون المستمر بين السفارة التشيكية ومستشفى رفيق الحريري الجامعي ومؤسسة عامل الدولية.

الحملة التي انطلقت مع بداية تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، أضحت اليوم فسحة من الأمل لشريحة من سكان لبنان، وخصوصاً كبار السن غير القادرين على الوصول إلى حقهم في الصحة واجراء العمليات الجراحية، اذ شكّل المسنون النسبة الأكبر ضمن المستفيدين من الحملة الحالية والحملات السابقة.

هذ الشراكة التي انطلقت بين البرنامج الطبي الدائم لجمهورية تشيكيا من خلال التعاون بين السفارة التشيكية ومستشفى رفيق الحريري ومؤسسة عامل الدولية في العام 2018، لتوفير العمليات الجراحية المجانية (المياه الزرقاء / البيضاء) للأشخاص الأكثر ضعفاً في لبنان، تقوم على رؤية مشتركة تجمع الأطراف المساهمين في نجاحها تتعلق بضرورة توفير الحق في الصحة بطرق تحفظ الكرامة الإنسانية، كممر ضروري لتمكين الناس والمضي قدماً بعملية التنمية الاجتماعية الشاملة وحماية المجتمع اللبناني من التفكك.

تمكنت هذا الشراكة حتى اليوم من مساعدة 306 شخصاً ضمن المناطق الشعبية من اللبنانيين واللاجئين على حد سواء، وستليها حملات اضافية استجابة لتفاقم الحاجة في لبنان ووجود الكثير من الأشخاص على قائمة الانتظار ممن حددتهم مؤسسة عامل وتواصلت معهم للاستفادة من هذه المبادرة الإنسانية.

من الجدير ذكره أن الفريق الطبي التشيكي الذي أجرى العمليات بمساعدة أطباء من مستشفى رفيق الحريري الجامعي، استخدم جهازًا جديدًا لطب العيون،  كانت الجمهورية التشيكية قد تبرعت به لمستشفى رفيق الحريري الجامعي في إطار برنامج “ميديفاك” الذي يسعى الى زيادة القدرة في الوصول لأكبر عدد ممكن من الفئات الشعبية، فبعثة ميديفاك هي البرنامج الطبي الإنساني الدائم لجمهورية تشيكيا والفاعل منذ العام 1993 في مجال العمل الإنساني، وهي تلتقي مع مؤسسة عامل الدولية في الرؤية من حيث ضمان حق الجميع في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية دون تمييز وصون الكرامة الانسانية، بالتوازي مع تمكين القطاع العام.

وفيما كانت “عامل” في مقدمة المؤسسات التي تعاونت مع القطاع العام في لبنان وخصوصاً وزارة الصحة ومستشفى رفيق الحريري الجامعي لاحتواء تفشي جائحة كورونا، من خلال توفير “عامل” للكادر الطبي المؤهل ضمن الوزارة وعلى الأرض واستقطاب التبرعات لهذا القطاع من خلال أصدقاء عامل في الخارج، قدّمت الجمهورية التشيكية خلال العام 2020 دعماً كبيراً  لمستشفى رفيق الحريري الجامعي، واختارت سفارة الجمهورية التشيكية في بيروت مستشفى رفيق الحريري  كأفضل مرشح لمشروع  في إطار هذا البرنامج، نظراً لما يقدّمه هذا المستشفى الحكومي المركزي من خدمات بشكل أساسي للسكان المهمشين، خصوصاً مع تفشي جائحة كورونا حيث تحولت الى مستشفى للإدارة  وعلاج المصابين بكوفيد -19