170 وجبة تضامنية يومياً لكبار السن من مركز “عامل” في عين الرمانة

0
155

يقول المثل الشعبي أن “البيت الخالي من كبار السن لا بركة فيه”! وفي مراكز مؤسسة عامل الدولية التي هي بيوت آمنة كل الناس، مكانة مميزة لهذه الفئة التي أعطت المجتمع الكثير وحان الوقت لتعويض جزء صغير من تضحياتها.

إن فئة كبار السن في لبنان تواجه تحديات مضاعفة في وسط جائحة كوفيد19 و تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي، هذا إضافة إلى ما يعانيه كبار السن من تهميش اجتماعي ومن تقاعس المؤسسات الرسمية في سن وتنفيذ قوانين لضمان شيخوختهم وتأمين حقوقهم الصحية والاجتماعية.

مركز عامل الصحي – التنموي في عين الرمانة ، يولي من خلال برنامج رعاية كبار السّن اهتماما يوميا لهذه الفئة. بداية من الوجبات الجاهزة، فعشرات النساء في المركز يجتمعن يومياً لتحضير الوجبات الساخنة وتوزيعها على بيوت المسنين في المنطقة وجوارها. يجتمعن في الصباح الباكر من الاثنين وحتى الأحد. يحضرون بكل حب 170 من الوجبات للمسنين الذين تتابع عامل وضعهم الصحي كي تصل لهم في فترة ما قبل الظهيرة.

 

 

هذا النشاط التضامني الذي ينفذ بدعم من  كاريتاس ألمانيا Caritas Germany هدفه تمكين النساء في هذه الظروف الصعبة من جهة، ومن جهة أخرى الزيارات المنزلية شأنها زرع المحبة والأمان في نفوس المسنين والتخفيف عنهم أعباء وضغوطات الحجر الصحي المفروض في البلاد، تقول إحدى المسنات: ” عندما طرق باب بيتي للمرة الأولى، انتابني شعور بالفرح. منذ زمن لم ألقى العناية من أي شخص. أصبحت أنتظرهم كل يوم بفارغ الصبر”.

الى جانب المساعدات العينية، يحرص الفريق الصحي الميداني في برنامج رعاية كبار السن على تقديم المعاينات الصحية والأدوية اللازمة لكل مسنّ بمعزل عن جنسيته أو انتمائه. فضلا عن الرعاية الصحية، يوفر الفريق الدعم النفسي والاجتماعي للمسنين أثناء الزيارات المنزلية ومن خلال خلق شبكة تواصل بين الفريق الميداني ومقدمي الرعاية لكبار السّن لتقديم المساعدة وقت الضرورة وللاطمئنان المستمر عليهم.

بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين، تستمر مؤسسة عامل ببذل قصارى جهودها لتأمين الدعم اللازم لهذه الفئة من خلال مراكزها الـ26 وعياداتها النقالة . يعكس برنامج كبار السن فلسفة عامل، المؤسسة المدنية غير الطائفية التي تعنى بصون كرامة الإنسان وتمكينه بمعزل عن سنه وخياراته وانتماءاته والحفاظ على تماسك المجتمعات.