مؤسّسة عامل بالشّراكة مع “ميديكو” تواصل دعمها للّاجئين في البقاع استجابة لصعوبات الشتاء

0
104

في أعقاب العواصف التي ضربت لبنان في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، أجرت مؤسّسة عامل الدّوليّة تقييمات شاملة لإحتياجات اللاجئين الطارئة في منطقة البقاع. وفي هذا السياق، زارت مؤسّسة عامل، بالشراكة مع مؤسّسة “ميديكو انتيرناشونال”، المنطقة حيث وزّعت مساعدات تضمنت الحصص الغذائية والفرشات والأغطية والملابس وزيت الوقود في مخيّم “حوش الحريمة 006″غير الرسمي. ومن الجدير بالذّكر أنّ هذا المخيم، يستضيف 921 شخصًا، بما في ذلك 283 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 7 و 14 عامًا (30.73٪ من إجمالي عدد المقيمين في المخيّم).

على الرغم من الدمار الذي تسبّبته العواصف وما نجم عنها كالفيضانات، يبذل اللاجئون السوريون قصارى جهدهم لإعادة بناء خيمهم المتواضعة وحياتهم. وبالتالي، فقد شمل التوزيع جميع الـ160 عائلة الّتي تشكّل المخيّم. “قرّرنا المجيئ إلى هنا بعد تقييم شامل للحاجة الطارئة في هذا المخيم. وجدنا إثر التّقييم أنّ الناس الذين يعيشون هنا في وضع مزري. وبما أنّنا كنّا نتّخذ بعض الإجراءات المشابهة في الأشهر الماضية لمساندة مخيّمات مختلفة، كان من واجبنا الإنساني أن نأتي إلى هنا”. هشام الزايد، من فريق مؤسسة عامل الميداني.

ومن الجدير بالذّكر أنّه بالإضافة إلى التّدخّلات الإنسانيّة الطّارئة، تقّدم مؤسّسة عامل خدمات للّرعاية الصّحية الأوّليّة لسكان البقاع الغربي من خلال وحدتها الطبية المتنقلة (MMU)، التي أنشئت في عام 2011، ومركزها الطّبّيّ بكامد اللوز.

“كنّا سعداء لرؤية العديد من اللبنانيين يتبرّعون بمختلف الّلوازم التي يحتاج إليها الناس في المخيّمات غير الرّسميّة. ويدلّ ذلك على التزام عامل بتعزيز قيم التّماسك الاجتماعيّ والتضامن و اصرارها على تطوير علاقات وطيدة مع السّكّان المحلّيّين.” بهذه الكلمات عبّر أحد متطوعي” عامل “في كامد اللوز عن شعوره خلال عملية التّوزيع.

وعلينا أن نذكّر أنّ اللاجئين في البقاع الغربي استهلّوا السّنة بعاصفتَي “نورما” و “مريام” ومن المتوقّع أن تتزايد الأمطار الغزيرة والفيضانات والعواقب المحتملة في الأيّام المقبلة. وفي هذا الصّدد تقوم مؤسّسة ” عامل” بتوزيع إمدادات مناسبة لمساعدة اللاجئين لتجاوز هذه الفترة. كالأحذية المناسبة للأمطار والأطعمة التي يمكن تخزينها لفترات طويلة والأغطية.

ولمساعدة اللّاجئين على محاربة الظّروف الباردة والرّطبة هذه، تدعو مؤسّسة عامل الجميع إلى التّبرع ببعض الإمدادات الملائمة لهذه الظّروف الجوّيّة الصّعبة لأنّ التّوزيعات ستتواصل طوال شهر شباط/فبراير.

وأخيرا، أضاف هشام الزايد أنّ ” التّوزيع كان لاقى نجاحاً كبيراً. لقد رأينا مدى سعادة النّاس لأنّهم يعرفون أنّهم ليسوا وحيدين ومنسيين. والأمر الأروع، بالإضافة إلى ذلك، هو أن نرى كيف شارك جميع عاملي ومتطوّعي “عامل” بنشاط في هذه العملية منذ البداية. وهذا مثال على العمل الجماعي الرائع الذي يوضح مدى روح التضامن التي تتمتّع بها المؤسسة”.

.