“عامل” لأجل الأرض: التصدي للتغير المناخي التزام إنساني في الصميم

0
64

يحتفل العالم في الخامس من حزيران باليوم العالمي للبيئة تحت شعار “لانملك سوى أرض واحدة”، إذ تشكل البيئة إحدى أهم القضايا الانسانيّة منذ عقود نظراً للانتهاكات والمخاطر التي تحلق بها من جرّاء الممارسات الخاطئة للناس في ظل هيمنة نظام اقتصادي استهلاكي مجحف بحق الطبيعة.

ومع تزايد الأزمات البيئية من تغيّر المناخ وفقدان التنوع البيولوجي إلى استمرار تعرّض الأرض للخطر من جرّاء التلوث والنفايات، يأتي هذا الشعار للتأكيد على ضرورة إحداث تغييرات مصيرية في السياسات والممارسات لنتمكن من العيش في تآلف مع الطبيعة نحو عالم أكثر استدامة وسلام.

وكذا مؤسسة عامل الدولية، التي تناضل منذ عقود من أجل توفير مساحة آمنة للناس وحفظ حقوقهم الأساسية ضمن المجتمع، كرّست خلال العام المنصرم برنامجاً يعنى بالبيئة المستدامة وبالتصدي للتغير المناخي الذي يهدّد مصير كوكب الأرض، وخصوصاً لبنان الذي يعاني مؤخراً من زيادة في نسبة التلوث، ونسبة الحرائق وتراجع ملحوظ في الموارد المائية.

مبادرات عديدة أطلقتها عامل على صعيد مراكزها التنموية وعلى الصعيد الوطني تحت شعار “عامل لأجل الأرض”. بداية من فرز النفايات ضمن المراكز وإعادة تدويرها، إذ استطاعت عامل خلال عام 2021 ضمن مركزها الرئيسي في بيروت من فرز 300 كيلوجرام من الورق والكرتون وإعادة تدويرها، كخطوة للتأكيد على الالتزام البيئي الطوعي للمؤسسة.

وضمن مراكزها الصحية التنموية، توفر عامل جلسات توعية شأنها زيادة الوعي البيئي لدى المستفيدين والتركيز على أهمية صون الأرض وحمايتها، من خلال تقديم شرح مفصل عن كيفية تحسين الممارسات اليومية من فرز للنفايات والدعم والتشجيع على زراعة الاشجار. إضافةً إلى تنفيذ مجموعة مشاريع زراعية مستدامة في عدة مناطق كمشروع “حدائق البداوي” في الشمال للحفاظ على التنوّع البيولوجي، وكذلك للمساهمة في تدريب الناس على صون أمنهم الغذائي واعتماد معايير الزراعة المستدامة للاستفادة من كل الامكانيات المتاحة، من ضمنها المساحات الزراعية الصغيرة ضمن مخيمات النازحين، ذلك أن زيادة المساحات الخضراء مرتبطة بتحسين الظروف البيئية والغذائية على حد سواء.

وفي هذا الإطار، كان لعامل خلال عام 2021 مبادرة أساسية في التصدي للتغير المناخي، من خلال الاعتماد على الطاقة النظيفة المتجددة في العديد من مراكزها بدلا من الوقود وذلك بتركيب “ألواح الطاقة الشمسية”، التي وظفت أيضاً في إطار التصدي لأزمة الكهرباء التي يعاني منها لبنان والتي تنعكس بشكل أساسي على القطاع الصحي.

وعلى الصعيد الوطني، تشارك “عامل” في حملات تنظيف وتشجير تطوعية، بالشراكة مع البلديات ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، في مناطق عدّة.

هذا المسار البيئي يصبّ ضمن رؤية عامل الشاملة، التي تناضل منذ عقود من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة، وتوفير بيئة آمنة للناس للعيش معاً في سلام، فالحق في بيئة مستدامة ونظيفة وآمنة هو جزء أساسي من حقوق الإنسان.

.