تأهيل مكتبة أطفال في بلدية برج البراجنة: مبادرة تضامنية لمركز حارة حريك التنموي

0
110

من المعروف في الأوساط العلمية والتربوية، أن نشاط القراءة عند الأطفال يساهم بشكل كبير في بناء مهارات التفكير والذكاء. وهناك أبحاث ميدانية عديدة، قد ربطت أثر القراءة مع تحسين الحالة الصحية والتعليم والوضع الاجتماعي والاقتصادي والإبداع عند الطفل، إضافة إلى معدل الذكاء. علاوة على ذلك، فإن كل 15 دقيقة من اللعب تساهم بصناعة آلاف الوصلات الدماغية عند الأطفال.

تحاول مؤسسة عامل الدولية سواء من خلال برنامج التعليم أو البرامج الأخرى بشكل مستمر، تأمين بيئة آمنة لنمو الأطفال على المستويين الصحي والعقلي، إذ تحرص على تضمين أنشطة ذهنية ضمن مختلف المشاريع التي تنفذها ومن بينها القراءة ومهارات التواصل، وقد كانت المبادرة التضامنية التي أطلقتها اللجنة النسائية في مركز حارة حريك التنموي النابع لمؤسسة عامل إحدى الوسائل التي تعتمدها المؤسسة للمساهمة بمساعدة أكبر قدر ممكن من الأطفال.

 

القراءة تبني عقول الصغار

وقد قامت اللجنة في سياق مشروع الحماية المدعوم من المفوضية العليا للاجئين، باختيار مكتبة الأطفال التابعة لبلدية برج البراجنة بهدف تأهيلها وجعلها بيئة أكثر ملائمة للأطفال الذين يقصدونها، لتكون ذه المكتبة بيتاً معرفياً يحضن هذه الطاقات الفتية. وقد تم تقديم مجموعة من  الكتب و الألعاب التثقيفية والتعليمية التي تساعد على دمج الأطفال في جو تعليمي فعّال، كما يوفر المركز حيز اسرخاء وتسلية ويسمح لهم بالافساح عن بعض مكنوناتهم والخروج من الأطر والقواعد التقليدية الموجودة في المدارس.

جدير بالذكر أن مركز حارة حريك التنموي تتوفر فيه وحدة الرعاية الصحية الأولية تضم عيادات طب الاطفال وغيرها، إضافة إلى  تنفيذ باقة متنوعة من أنشطة الحماية والتدريب المهني، وبرنامجاً خاص بالتعليم وتمكين المرأة، وتتّبع عامل استراتيجية تأسيس لجان تطوعية في كل مركز، شبابية أو نسائية، تتألف من المستفيدين أنفسهم، نازحين ومحليين، هدفها تعميق حس المبادرة ومهارات القيادة عند المتطوعين، إضافة إلى تنفيذ نشاطات ومبادرات لتحسين العلاقة بين البيئة المحلية والنازحين.

وتتشكل هذه اللجان من مستفيدين قد أتموا سابقاً دورات وجلسات متعددة، ضمن مراكز مؤسسة عامل، في مجال التطوع ومهارات التواصل والتعبير الفني وغيرها.