تواصل مؤسسة عامل الدولية جهودها الرامية إلى انجاز آلية حماية وطنية للعاملات في الخدمة المنزلية ضحايا للاتجار، في إطار برنامجها الذي أطلقته في العام 2011 “دعم العاملات الأجنبيات وضحايا الاتجار البشري ” إلى جانب عدد من الشركاء لحماية هذه الفئة من الناس والاستجابة لحاجاتها، خصوصاً بعد أن تم قبول اعتماد المؤسسة كعضو مراقب للمنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.
وستكون هذه القضية هي عنوان التباحث الرئيسي في المؤتمر الوطني الذي سنظمته مؤسسة عامل يوم الثلاثاء في الـ5 من شهر كانون الأول المنصرم 2017 في فندق الكومودور تحت عنوان “نحو آلية حماية وطنية للعاملات الأجنبيات في الخدمة المنزلية ضحايا الاتجار بالبشر في لبنان” الذي سيجتمع فيه ممثلين عن الجهات الفاعلة الوطنية الرئيسية في إطار عملية الهجرة (بما في ذلك عملية التوظيف، سياسة الهجرة في لبنان للعاملات،الاتفاقيات الثنائية، التحديات عبر الحدود والأمن الداخلي وغيرها).
سيقدم المشاركون مداخلاتهم وملاحظاتهم حول التحديات والفرص المتاحة للتمكن من تطوير آلية حماية وطنية للعاملات في لبنان في ظل استضافته لحوالي 275000 عاملة منزلية مهاجرة، إذ يتضمن منتدى يتيح لقاء مختلف الشركاء للحوار وتسليط الضوء على الثغرات الرئيسية وأفضل الممارسات في الاستجابة لمختلف التحديات التي قد تواجه العاملة المنزلية المهاجرة في طريق الوصول إلى لبنان، الذي يشكّل بلد عبور ومقصد لكثير من الضحايا اللواتي يأتين إليه في ظل ادعاءات كاذبة بفرص العمل.
كما ستكون حلقات النقاش فرصة للنظر في كيفية تعزيز عملية هجرة اليد العاملة واحترام حقوق كل من أصحاب العمل والعمال المهاجرين، ليسفر المؤتمر في نهايته عن توصيات ملخصة لأفضل الممارسات التي يمكن استخدامها في تصميم التدخلات المستقبلية لتعزيز الحماية وتطبيقها بشكل فعّال.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here